كلمة السفيرة الأميركية دوروثي ك. شيا من قصر بعبدا

يوم الخميس في الخامس والعشرين من شهر آذار الجاري، التقت السفيرة دوروثي شيا بالرئيس ميشال عون في قصر بعبدا، ومع رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري في بيت الوسط.  وقد القت الكلمة التالية من قصر بعبدا. 

صباح الخير. أود أن أبدأ بشكر فخامة الرئيس عون على استقباله لي صباح اليوم هنا في قصر بعبدا.  لقد ناقشنا خلال اجتماعنا اليوم، الأهمية – لا بل الحاجة الملحة – الى تشكيل حكومة ملتزمة بالإصلاحات وقادرة على تنفيذها لقد اعادت الولايات المتحدة باستمرار التأكيد على التزامها الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني ودعمه. 

والآن، هناك حاجة إلى قادة شجعان، لديهم الاستعداد لوضع خلافاتهم الحزبية جانباً والعمل معاً لإنقاذ البلاد من الأزمات المتعددة والجروح التي احدثتها بنفسها والتي تواجهها. 

إنني على ثقة بأنه بإمكانكم القيام بذلك. 

لقد تحدثت الليلة الماضية فقط مع عدد من الناشطين السياسيين الشباب من مختلف الأطياف وكان من الواضح أنهم يريدون حكومة تتحمل مسؤولية بلدهم ويريدون قضاء مستقلا وسيادة القانونإنهم يريدون اجتثاث الفساد المستشري الذي يسلب البلد وشعبه من الموارد الثمينة التي يحتاجها بشدة. كما قالوا إنهم يريدون أن تجرى الانتخابات المقرر إجراؤها في العام المقبل في موعدها. 

ولكن دعونا نركّز على  ما يحدث هنا الآن. إنني اعلم ان قادتكم يحاولون تشكيل حكومة. وبكل احترام، أود أن أقول لأي شخص يضع شروطا لتأليف هذه الحكومة التي هي حاجة ماسة لشعبكم، إذا كانت تلك الشروط قد أدت إلى عرقلة تشكيل الحكومة، أود أن أسأل: الآن بعد مرور ثمانية أشهر تقريبا من دون حكومة بسلطات كاملة، الم يحن الوقت للتخلي عن تلك الشروط والبدء بالتسوية؟ 

إنه لمن المهم التركيز على تأليف الحكومة، وليس عرقلتها. شكرًا لكم. 

##