الولايات المتحدة تعمل بالشراكة مع أصحاب الأعمال اللبنانيين في الارياف

ان ريادة الاعمال من القيم المشتركة بين الأميركيين واللبنانيين. أمريكا فخورة بشراكتها مع رواد الأعمال اللبنانيين. إن عمل مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية مع معرض التجارة اللبناني وأطايب الريف دليل على نجاح تلك الشراكة. إن إتقان لبنان على ريادة الاعمال يعود إلى حقبة الفينيقيين، الذين قاموا بالاستكشاف الى ما أبعد من المتوسط بحثا عن فرص العمل. اليوم، من خلال مشروع “So Fair” بقيمة مليوني دولار اميركي، يواصل لبنانيون من المناطق الريفية هذا التقليد القديم من خلال تصدير منتوجاتهم ضمن اطار “So Fair” والمصدق عليها منها إلى أبعد من حدود لبنان. وفي الواقع، يساعد مشروع“So Fair” الشركات الصغيرة التي يملكها ويديرها لبنانيون لتصدير أكثر من خمسين منتج إلى 10 دولة في الخليج وأوروبا وأمريكا الشمالية.

إن العمل المشترك بين أطايب الريف ومعرض التجارة اللبناني يعطي الشركات الشريكة فرصة الوصول إلى نيل شهادة “التجارة العادلة”. بالتالي، يكون المشترون أكيدون أنهم يحصلون على مواد منتوجة بطريقة أخلاقية وتلتزم بمعايير صارمة تتعلّق بالبيئة والعمل والتنمية ، كما أن المنتجين اللبنانيين يستفيدون من البيع، أينما كان. كما تحمي هذه المعايير الصارمة الموارد الزراعية والطبيعية في لبنان من خلال التشجيع على المحافظة عليها  حتى يكون استعمالها مصدر دخل بشكل ثابت وعلى المدى الطويل.  يستفيد أكثر من 4200 لبناني، بما في ذلك 850 امرأة وعائلاتهن، بصورة مباشرة من مشروع “So Fair” . وهن يتمتعن بدخل أعلى حصلن عليه بأيديهن، وبالعمل في أرضهن.

إن قصص نجاح مثل هذه تظهرما يمكن تحقيقه عندما ينضم المجتمع المدني اللبناني مع المجتمعات المحلية لتحقيق الازدهار الاقتصادي.  أميركا فخورة بدعم المشاريع التي تصل المنتجين اللبنانيين بالأسواق العالمية، والتي تؤدي إلى زيادة دخل الأسر اللبنانية المنخرطة في سبل المعيشة الريفية التقليدية.  وبفضل جهود الجميع هنا اليوم ، نحن نساعدكم على التأكد من أن اللبنانيين في المناطق الريفية سيكون لديهم الفرصة للعمل في وللازدهارمن أراضيهم فيستمرون في البقاء في أراضيهم لأجيال.