السفارة الأميركية تدعم مشروع”المنظمات الغير حكومية أقوى معاً”

في 24 آذار حضر القائم بالأعمال السفير ريتشارد جونز حفلة إطلاق مشروع “المنظمات الغير حكومية أقوى معاً – NST”، وهو مبادرة تجمع 60 منظمة غير حكومية لبنانية لتعزيز تنسيقٍ وتواصلٍ وتعاونٍ أقوى بينهم بهدف صوغ رؤية مشتركة حول المجتمع المدني ولإبتكار استراتيجية انخراط واضحة.

ينفذ مشروع “المنظمات الغير حكومية أقوى معاً” رابطة خريجي مبادرة الشراكة الشرق أوسطية في لبنان (MEPI LAA) بتمويل من برنامج المنح المحلية التابع لمكتب مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI) في السفارة الأميركية.  من خلال سلسلة من ورش العمل التي ستمتد على مدى 15 شهراَ سيوفر مشروع NST منتدى للمنظمات الغير حكومية ليتشاركوا أفضل الممارسات ولتطوير شبكات ستسمح لهم بالعمل على قضايا مشتركة عبر الشراكة مع منظمات مجتمع مدني أخرى و مسؤولين حكوميين ومجتمع الأعمال.

في كلمة ألقاها في بناية النهار في الوسط التجاري في بيروت شدد السفير جونز على أهمية أن يكون المجتمع المدني حيوياً من أجل ديمقراطية لبنان وشجع على انخراط المواطنين في مجتمعاتهم.  كما شدد على أن ” دور أميركا هنا هي تعزيز شراكة الولايات المتحدة القوية والمستمرة مع الشعب اللبناني. ونحن نسعى لتشجيع المزيد من المشاركة المدنية حتى يتسنى لجميع اللبنانيين تعزيز التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم والمشاركة في العمليات السياسية التي تؤثر على حياتهم. وهذا الموضوع ذو أهمية خصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات البلدية في أيار 2016.

وبعد الكلمات الافتتاحية في بداية الاحتفال، شارك أكثر من 100 ممثل عن المجتمع المدني والمنظمات الدولية والجامعات والمؤسسات الإعلامية والقطاع الخاص في ندوة مفتوحة وانقسموا إلى مجموعات لمناقشة تقييم الاحتياجات والمواضيع التي سيتّحدون عليها، إضافةً إلى خطة عمل NST للمضي قدماً.

ترعى وزارة الخارجية الأميركية مبادرة الشراكة الشرق أوسطية والمعروفة بMEPI ولمعرفة المزيد عن MEPI  أو MEPI LAAيرجى زيارة الروابط التالية:

https://lb.usembassy.gov/education-culture/mepi/ و https://www.facebook.com/MEPI.LAA/