كلمات القائم بالاعمال في السفارة الاميركية السفير ريشارد جونز بعد لقائه مع الرئيس سلام

بيـان صحـفي 

اجتمع اليوم القائم بالأعمال في السفارة الاميركية السفير ريشارد جونز  برئيس الحكومة تمام سلام، وقد أدلى بعد الاجتماع بالتصريح التالي:

“لقد عقدت للتو اجتماعا جيدا مع الرئيس سلام الذي تكرم باستقبالي بعد عودتي الى لبنان، وقد سعيت في هذا الإجتماع الى متابعة بعض المسائل التي استجدت أثناء غيابي. ليس هناك اي لحظة مملة في لبنان، لأن الكثير قد حدث منذ غيابي  لمدة 8 أو 9 أيام.”.

أضاف السفير جونز :”أولا، أردت أن أهنئ رئيس الحكومة على اجراء الانتخابات البلدية بنجاح  حتى الآن.  لقد أجريت أول جولتان حتى اللآن والجولة الثالثة ستجري بعد غد، ويبدو أن الأمور تسير بشكل جيد للغاية. ان هذه الانتخابات هي احياء منعش للتقاليد الديمقراطية في لبنان، ومن  المشجع جدا بالنسبة للأميركيين أن يروا اللبنانيين يشاركون بنشاط في هذه العملية. من الواضح أن الأطراف المختلفة والمرشحين واللوائح قد بذلوا جهودا كبيرة ، ولكن العامل المشجع حقا كان  الاقبال الكبير على  الانتخابات نهار الأحد الماضي 15 أيار، ولهذا السبب نحن سعداء للغاية.

ليس لدي تعليق على النتائج هنا أو هناك. هناك فائزون وخاسرون، وهناك أيضا بعض المفاجآت وهذا ما يجعل الانتخابات ممتعة.  ونحن نحب المقولة بأن “الشعب دائما يفاجئ الخبراء”.

إن المسألة الأخرى التي أردت أن أبحثها مع الرئيس سلام والتي اثيرت مؤخرا هي مسألة اللاجئين. لقد بحثنا البيان الذي صدر االبارحة، عن مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هنا في لبنان، والذي على ما اعتقد تضمن بيانا توضيحا مفيدا للوضع ولوجهة نظر الأمم المتحدة. وبالتأكيد، أعتقد أن الولايات المتحدة تؤيد تماما هذا البيان، بأننا نتفهم حساسية قضية اللاجئين في لبنان. ونحن نعتقد أن الحل الأفضل للاجئين هو العودة (الطوعية) إلى بلادهم بأسرع ما تسمح به الظروف، وإذا أصبح هذا مستحيلا، بأن يتم أخذهم لإعادة توطينهم في بلدان أخرى. بطبيعة الحال، إن الولايات المتحدة تحاول القيام بدورها. وقد سبق للرئيس الاميركي أن أعلن  زيادة في كوتا اللاجئين الذين نستقبلهم لهذا العام، وقد اقترح أن يتم زيادة اضافية أخرى في العام المقبل. إنما هذه المسألة صعبة بالنسبة لجميع البلدان، ونحن نفهم ذلك. شكرا.”