حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان

بيان صحفي
مايكل بومبيو، وزير الخارجية
18 آب 2020

ترحّب الولايات المتحدة بحكم الإدانة الصادر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ضدّ عضو حزب الله سليم عياش لدوره في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 14 شباط 2005، في عمل إرهابي أودى أيضا بحياة 21 ضحية إضافية وأدّى إلى إصابة 226 آخرين. ورغم أن عياش لا يزال طليقًا، فإن حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان يبرز أهمية تحقيق العدالة وإنهاء الإفلات من العقاب، وهو أمر ضروري لضمان أمن لبنان واستقراره وسيادته.

لا يعمل نشطاء حزب الله لحسابهم الخاص، وتأتي إدانة عياش لتسهم في تأكيد ما بات العالم يدركه أكثر فأكثر – من أن حزب الله وأعضاءه لا يدافعون عن لبنان كما يزعمون، بل يشكّلون منظمة إرهابية هدفها تنفيذ الأجندة الطائفية الخبيثة لإيران. لقد أدت هجمات حزب الله الإرهابية في جميع أنحاء العالم، من بيروت عام 1983، إلى بوينس آيرس في عام 1994، إلى بلغاريا في عام 2012، إلى مقتل مئات الأشخاص وتسببت في بؤس آلاف آخرين. وبينما يعيش الشعب اللبناني اليوم أزمة اقتصادية خانقة، يأتي استغلال حزب الله للنظام المالي اللبناني وهدمه للمؤسسات اللبنانية وأفعاله الاستفزازية والخطيرة، ليهدّد كلّ ذلك الشعبَ اللبناني ويعرّض للخطر الاستقرار المالي للبنان وإمكانيته على التعافي. وكما سبق أن قلت مرات عديدة، تؤكد أنشطة حزب الله الإرهابية وغير المشروعة في لبنان وفي جميع أنحاء العالم أنه يهتمّ بمصالحه الخاصة ومصالح راعيته، إيران، أكثر من اهتمامه بما هو خير للبنان والشعب اللبناني.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأميركية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.