تصريح السفيرة الأميركية دوروثي شيا من وزارة الطاقة

صباح الخير، وشكراً معالي الوزير على النقاش الإيجابي الذي أجريناه هذا الصباح. إنني أشعر بالتشجيع عندما أسمع عن التقدم المستمر في صفقات الطاقة الإقليمية هذه. إنها عملية طويلة ومعقدة، وأود فقط أن أحث الناس على عدم تصديق الرافضين الذين يجعلونك تعتقد أنه ليس هناك تقدم. لقد قمت للتو بمراجعة بعض الوثائق الطويلة، العقود، التي تتطلب ساعات من المراجعة الشاقة من قبل المحامين من جانب عدة أطراف. وأنا حقًا أقدر النصائح التي تلقاها الوزير وفريقه من البنك الدولي لأنهم يقومون بمراجعة أفضل الممارسات في الساحة الدولية بشأن مثل هذه الترتيبات، ونحن نعتمد على مشورتهم الجيدة للغاية سواء تعلق الأمر بمواضيع مثل الخطة الشاملة التي أعطى مجلس الوزراء موافقته الأولية عليها قبل بضعة أسابيع — ونحن نتطلع إلى استمرار التقدم في ذلك — أو لناحية هيكلة التعرفة ، والترتيبات الأخرى للتأكد من أن هذا القطاع ، قطاع الكهرباء، سيتم تشغيله بأكبر قدر ممكن من الكفاءة بحيث يمكن للمستخدمين والمستهلكين وأنتم اللبنانيين، ومستشفياتكم، ومؤسساتكم الأخرى الاستفادة من  كهرباء مستدامة.  هذه الممارسة ليست سهلة، لا سيما في الوقت الحالي ، نظرًا لكل التعقيدات الأخرى في العالم والاضطرابات التي حدثت في أسواق الطاقة العالمية بسبب هذا الغزو الروسي لأوكرانيا وهو أمر مؤسف لأسباب أخرى. لكني أريد فقط أن أنوه بالاتصالات الجارية بين الوزير ونظرائه وأصحاب المصلحة الآخرين في هذه الصفقات. إنها مستمرة ومنتجة وإيجابية ، وأننا نتطلع إلى نتيجة ناجحة. أصبروا. لم نفقد الأمل ويجب أن لا تفقدوه أيضا. شكرا لكم.