قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال فوتل يزور لبنان

زار الجنرال جوزف فوتل، قائد القيادة المركزية الأميركية (CENTCOM)، لبنان اليوم كجزء من جولة على محطات عديدة في الشرق الاوسط. وقد اجتمع الجنرال فوتل بقائد الجيش العماد جان قهوجي وقادة رئيسيين آخرين في الجيش اللبناني، كما حضر أيضا تدريبات فوج مغاوير البحر في القاعدة العسكرية في عمشيت. خلال لقاءاته مع الجيش اللبناني، شدد الجنرال فوتل على الشراكة اللبنانية – الأميركية في التصدي لخطر الإرهاب، وأعاد التأكيد على التزام الولايات المتحدة، الطويل الامد، دعم الجيش اللبناني في دوره كمدافع وحيد عن لبنان.

فيما يلي الكلمة التي ألقاها الجنرال فوتل في عمشيت للمناسبة:

“مساء الخير. أنا مسرور جدا لوجودي هنا مرة أخرى في لبنان. إن الشراكة بين بلدينا هي قوية ومهمة جدا.

في شهر نيسان الماضي، حضرت عرضا للقوة الضاربة ولفوج المغاوير تحاكي عملية انقاذ رهائن، وقد أثار اعجابي كثيرا. واليوم حضرت (تدريبا) لفوج مغاوير البحر في الجيش اللبناني وقد نال هذا اعجابي ايضا. لقد سمعت تكرارا من مدربين عسكريين أميركيين هنا، أن لا أحد يضاهي الجيش اللبناني. إن مهاراة الجنود وحرفيتهم وتفانيهم في أداء الواجب، والتزامهم الدفاع عن بلادهم هي غير مسبوقة. سواء من خلال التعاون في التدريبات العسكرية المشتركة كتدريبات “الرد الحازم” للعام 2016 التي جرت مؤخرا، أو من خلال تسلّم الأسلحة والمعدات التي تعمل على تعزيز قدرات الجيش اللبناني. إن أميركا فخورة بدعم أفراد الجيش الشجعان في لبنان والذين يخاطرون بحياتهم كل يوم لإبقاء على هذا البلد آمنا.

يواصل الجيش اللبناني القيام بعمل استثنائي في مواجهة التهديدات المتطرفة الممتدة عبر الحدود السورية. وقد أثبتت هذه القوة للأعداء كما للأصدقاء بأن الجيش قوي، وقادر تماما على الدفاع عن حدود لبنان، وهو يحظى بدعم الشعب اللبناني. إن إرادة الجيش اللبناني والتزامه حماية لبنان يعزز عزم أميركا الوقوف جنبا إلى جنب مع شركائنا اللبنانيين فيما نواجه معا هذه التهديدات.

الجيش اللبناني مؤسسة قوية، وأميركا كانت، وستبقى، الشريك الامني الثابت والرئيسي للجيش، وقد قدمت، منذ العام ، 2005 ، أكثر من 1.4 مليار دولار من المساعدات الأمنية للجيش اللبناني، بما في ذلك التدريب المهم، والمعدات، مثل عربات هامفي تصل قيمتها الى خمسين مليون دولار، وأسلحة وذخيرة كان قد تم تسليمها للجيش اللبناني في وقت سابق من هذا الشهر في مرفأ بيروت. إننا نواصل العمل بشكل وثيق مع الجيش للتأكد من أن المعدات التي يجري تسليمها هي بالضبط ما هو مطلوب لمواجهة خطر التطرف وضمان استقرار لبنان على المدى الطويل، ونحن نتطلع إلى أن استمرار التعاون ومواصلة تعزيز شراكتنا المستمرّة مع الجيش اللبناني في الأيام المقبلة. وشكرا.”