تصريح القائم بالاعمال الاميركي السفير ريشارد جونز بعد لقائه رئيس الحكومة تمام سلام

التقى القائم بالأعمال الاميركي السفير ريتشارد جونز اليوم رئيس الحكومة تمام سلام. وفيما يلي تصريح السفير جونز بعد اللقاء:

لقد أنهينا للتو، رئيس الوزراء وأنا، نقاشا مثمرا حول مشاركته في مؤتمر لندن الأخير في الرابع من الشهر الجاري. تحدثنا أيضا حول المساعدات الإنسانية. نحن نتطلع إلى العمل مع حكومة لبنان فيما تنفذ أهدافها الواردة في البيان التي تقدمت به في لندن.

لقد تعهدت الولايات المتحدة في مؤتمر المانحين، مبلغا إضافيا قدره 133 مليون دولار للمساعدات الإنسانية سوف يتم استخدامها في لبنان، إضافة الى  أكثر من 290 مليون دولار للمساعدات الانمائية، والتي سوف يتم استخدامها للتعليم في لبنان والأردن.

تُعتبر الولايات المتحدة من بين أكبر المانحين الى لبنان، فقد قدمت منذ العام 2012، أكثر من مليار دولار من المساعدات الإنسانية من خلال مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الاميركية، ومن خلال برنامج الغذاء للسلام التابع للوكالة الاميركية للتنمية الدولية.

مع التمويل الإضافي، يمكن للأمم المتحدة والشركاء الاقتصاديين الدوليين للبنان الاستمرار في تقديم المساعدة والمأوى، وبطاقات السحب الآلي للقسائم الغذائية والتعليم والرعاية الصحية، والمساعدات النقدية لتلبية الاحتياجات الطارئة ومواد الإغاثة الأساسية مثل البطانيات وما شابه للاجئين. هذا التمويل الإضافي سوف يدعم أيضا المجتمعات اللبنانية الهشة التي تستضيف اللاجئين، وذلك من خلال إعادة تأهيل شبكات المياه والصرف الصحي ودعم مراكز المجتمع المحلي، وتوفير الإمدادات والمعدات الجديدة إلى العيادات الصحية، وتحسين المرافق المدرسية.

بالإضافة إلى المساعدات الإنسانية، تبقى الولايات المتحدة ملتزمة تقديم المساعدة المستمرة للجيش اللبناني.

نحن نثني على الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني لاتخاذهما إجراءات حاسمة ضد الجماعات المتطرفة العنيفة. نحن شركاء فخورون مع الجيش اللبناني وملتزمون تعزيز هذه الشراكة. لهذا السبب أصبح لبنان سادس أكبر متلق للمساعدات العسكرية الاميركية في العالم. لقد قدمنا للبنان أكثر من 1.4 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية أي منذ العام 2005.

نحن سعداء للغاية، على الاخص بزيارة قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي الأخيرة الى واشنطن ، التي سلطت الضوء على أهمية علاقتنا الأمنية المستمرة. ونحن نتطلع إلى الزيارات التي سوف يقوم بها الوفد البرلماني ووزير المالية إلى واشنطن،ونعتقد أن هذه الزيارات مهمة للمساهمة في الحوار الوطني، وسوف تساعد الولايات المتحدة على فهم احتياجات لبنان بشكل أفضل حتى نتمكن من الاستمرار في صياغة المساعدة التي نقدمها لكي تكون على أكبر قدر من الافادة  للشعب اللبناني.