الولايات المتحدة توفر 10 مليون دولار لمنظمة اليونيسيف في لبنان

خلال حفل أقيم اليوم في وزارة التربية والتعليم العالي، أعلن السفير الاميركي ديفيد هيل عن مساهمة اميركة بقيمة 10 مليون دولار لصندوق التعليم التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في لبنان وذلك من أجل تسجيل الأطفال الذين هم في عمر يؤهلهم للالتحاق بالمدرسة والذين هم عرضة للخطر في المناوبة الأولى في المدارس الرسمية. هذه المساعدة هي جزء من التزام اميركا المستمر لضمان أن جميع الأطفال الذين هم في عمر يؤهلهم للالتحاق بالمدرسة في لبنان سيصلون الى تعليم عالي الجودة، بما في ذلك المتضررين من الأزمة السورية.

هذه المساعدات تساهم في برنامج اليونيسف لفرص التعليم المستدام والذي يدعم وزارة التربية والتعليم العالي عبر ضمان التحاق وإستبقاء 24,000 طفل أو أكثر من المعرّضين للخطر في السنة الدراسية 2015-2016. وسيتم تنفيذ هذا المشروع في جميع أنحاء البلاد ويشمل الاطفال من الروضة وحتى الصف التاسع (Brevet) في المناوبة الأولى.

وهذه المساعدة هي جزء من التزام أكبر من قبل المانحين الدوليين الذين استجابوا لنداء لبنان لدعم إضافي للمجتمعات الضعيفة والمتضررة من الأزمة السورية.

منذ بداية الصراع السوري، وفرت وزارة التربية والتعليم العالي للاجئين من سوريا الوصول المفتوح إلى نظام المدارس الرسمية. بالرغم من ذلك، لا بد الآن من تأمين موارد إضافية لضمان استمرار التسجيل للسنة الدراسية 2015-2016 في المدارس الرسمية. كما سيساهم التمويل في دعم هدف الوزارة الذي هو “توفير التعليم لجميع الأطفال” والذي يهدف إلى ضمان أن الأطفال الذين هم في عمر يؤهلهم للالتحاق بالمدرسة ومعرضين للخطر قادرون على الوصول إلى التعليم في بيئة آمنة.

الى جانب إعلان اليوم، وفرت الولايات المتحدة أكثر من 889 مليون دولار اميركي منذ عام 2012 لدعم المجتمعات المحلية اللبنانية المضيفة واللاجئين الفارين من العنف في سوريا. كما استثمرنا أكثر من 150 مليون دولار اميركي في قطاع التعليم في لبنان على مدى السنوات العشرة الماضية. وقد شملت المبادرات تحسين نوعية التعليم في المدارس الرسمية، وتوفير التدريب للمعلمين والمدراء، وإعادة تأهيل أبنية المدارس، وتوفير معدات العلوم وأجهزة الكومبيوتر، وتقديم المنح الدراسية على أساس الجدارة لطلاب المدارس الرسمية ذوي الفرص المحدودة لمتابعة دراستهم الجامعية في أرقى المؤسسات اللبنانية.