السفيرة اليزابيث ريتشارد تهنئ الجيش اللبناني

On August 21, Ambassador Elizabeth Richard and U.S. military representatives attended a live-fire exercise conducted by the Lebanese Armed Forces (LAF) at the Akoura military complex.

في 21 آب الجاري، حضرت السفيرة إليزابيث ريتشارد ومعها الممثلون العسكريون الأميركيون، مناورة بالذخيرة الحية قام بها الجيش اللبناني في مجمع العاقورة العسكري. في كلمة للصحافة ، هنأت السفيرة ريتشارد الجيش اللبناني لإظهاره الاحترافية والتطور المتميزين في تنفيذ المناورات المعقدة بكل أمان أثناء استخدام أسلحة ومعدات ذات تكنولوجيا متقدمة، واصفة المناورة الحية بأنها “عملية صعبة للغاية مع الكثير من المكونات المتحركة.”  واشارت بأن “التواصل بين جميع العناصر كان استثنائيا.”  كما أردفت السفيرة ريتشارد قائلة “إنه لشرف لي أن أكون ضيفة على الجيش اللبناني” مضيفة “نحن مؤمنون بقوة في هذا الجيش وآمل أن يؤمن كل لبناني به كذلك. ”

خلال التدريبات بالذخيرة الحية جرى استخدام مجموعة متنوعة من المعدات العسكرية ، من ضمنها مركبات برادلي، وطائرات A-29 ، وطائرات هوي ، ومركبات الهامفي ، للقيام بمجموعة واسعة من المناورات الجوية والبرية ، بما في ذلك عمليات المراقبة والهجوم والبحث والإنقاذ.  وتجدر الإشارة إلى أن صيانة وتشغيل المعدات العسكرية المقدمة من خلال المساعدة العسكرية الأميركية تتمّ من قبل جنود وطيارين لبنانيين مدربين مما يدلّ على قدرة الجيش اللبناني على إنشاء قوى مدربة وجاهزة للعمليات، وهو الهدف الأساسي لبرنامج “التنقل المحمي Protected Mobility Program ” القائم بين الولايات المتحدة ولبنان.

هذا وقد سلطت السفيرة ريتشارد الضوء على شحنة  سيارات الهامفي والمعدات الأمنية التي جرى تسليمها الاسبوع الماضي بقيمة تزيد على 60 مليون دولار.

منذ العام 2006 ، قدمت الحكومة الأميركية إلى لبنان أكثر من 1.7 مليار دولار كمساعدات أمنية.