بيان السفيرة الأميركية دوروثي شيا في قصر بعبدا

صباح الخير. بداية، أودّ أن أقدم خالص تعازينا للخسائر في الأرواح والإصابات الخطيرة والمعاناة جراء انفجار عكار يوم أمس.

لقد التقيت، صباح هذا اليوم، رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي حيث بحثنا الجهود اللبنانية لتشكيل حكومة بسرعة. وقد انتهيت للتو من لقاء فخامة الرئيس ميشال عون حيث بحثنا الموضوع ذاته. وقد أعدت تأكيد الطابع البالغ الإلحاح للوضع، فالشعب اللبناني يعاني والاقتصاد والخدمات الأساسية وصلا إلى حافة الانهيار. إن كل يوم يمر دون وجود حكومة تتمتع بالصلاحيات وملتزمة وقادرة على تنفيذ إصلاحات عاجلة هو يوم ينزلق فيه الوضع المتردي أصلا، أكثر فأكثر، إلى كارثة إنسانية.

تتشارك الولايات المتحدة والمجتمع الدولي في تقديم الدعم المباشر لشعب لبنان، وسنواصل القيام بذلك. وفيما أقف هنا، لدي زملاء يعملون على وجه السرعة على المساعدات التي أعلن عنها الرئيس بايدن مؤخرا للمساعدة حيث فشلت الخدمات الأساسية، المنقذة للحياة في بعض الأحيان. هذه مسؤولية الحكومة لكننا نعلم أن الشعب اللبناني ليس بإمكانه الانتظار.

في موازاة ذلك، فإننا نحث أولئك الذين يواصلون عرقلة تشكيل الحكومة والإصلاح على وضع المصالح الحزبية جانبًا. لقد رحبنا بإطار العقوبات الجديدة التي اعلن عنها الاتحاد الأوروبي لتعزيز المساءلة والإصلاح في لبنان، وستواصل الولايات المتحدة التنسيق مع شركائنا بشأن التدابير المناسبة. يحتاج لبنان إلى قادته لاتخاذ إجراءات إنقاذ عاجلة، وهذا لا يمكن أن يحدث دون حكومة ذات صلاحيات تركز على الإصلاح وتبدأ في تلبية احتياجات الشعب وتباشر العمل الجاد من أجل التعافي الاقتصادي. لن يحدث ذلك دون قيادة، لكن بإمكانه أن يحدث.