بيان من الرئيس جو بايدن حول إنجاز دبلوماسي في الشرق الأوسط

البيت الأبيض
11 تشرين الأول/أكتوبر 2022

يسعدني اليوم أن أعلن عن تطوّر تاريخي في الشرق الأوسط. فبعد شهور من الوساطة التي قامت بها الولايات المتحدة، توصّلت حكومتا إسرائيل ولبنان إلى اتفاق لإنهاء نزاعهما على الحدود البحرية رسميا وترسيم الحدود البحرية الدائمة بينهما. لقد تحدّثت للتوّ مع رئيس وزراء إسرائيل، يائير لبيد، ومع الرئيس اللبناني ميشال عون، اللذين أكدا استعداد حكومتيهما للمضيّ قدما في تنفيذ هذا الاتفاق. وأودّ أن أشكر أيضا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحكومته على دعمهم في هذه المفاوضات.

ينبغي للطاقة – ولا سيما في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​– أن تكون أداة للتعاون والاستقرار وتحقيق الأمن والازدهار، بدل أن تكون سبباً للصراع. ستقوم الاتفاقية التي أعلنتها الحكومتان اليوم بتطوير مجالات الطاقة لصالح البلدين، وتمهّد الطريق لمنطقة أكثر استقرارا وازدهارا، وتسخّر موارد الطاقة الحيوية الجديدة للعالم. يبقى المهم الآن أن تفي جميع الأطراف بالتزاماتها وتعمل على تنفيذها.

كما يحمي هذا الاتفاق المصالح الأمنية والاقتصادية لإسرائيل ذات الأهمية الحاسمة لتعزيز تكاملها الإقليمي، وهي توفّر مساحة للبنان ليبدأ استغلاله لموارد الطاقة، وبالإضافة لذلك فإنها تعزّز مصالح الولايات المتحدة والشعب الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط حيث تكون المنطقة أكثر استقرارا وازدهارا وتكاملا، مع تقليل أخطار نشوب صراعات جديدة.

أودّ أن أشكر دبلوماسيينا وجميع العاملين في حكومة الولايات المتحدة، في الماضي والحاضر من الحزبين، من الذين عملوا بلا كلل على هذه القضية على مرّ السنين. لقد أدت الدبلوماسية الأمريكية المستمرة، مقترنة بانفتاح القادة الإسرائيليين واللبنانيين على التفاوض والتشاور واختيار ما هو أصلح لشعبهم في النهاية، إلى إحداث هذا الإنجاز المهم.

أهنئ جميع المعنيين.