إحياء ذكرى ضحايا هجومين لحزب الله

وزارة الخارجية الأمريكية
المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس
بيان صحفي
18 تموز/يوليو 2022

نفكر اليوم بحزن فائق في الضحايا والناجين من هجومين مروعين ارتكبهما حزب الله، ألا وهما تفجير مبنى الجمعية التعاضدية اليهودية الأرجنتينية (أميا) في العام 1994، وهو مركز الجالية اليهودية في بوينس آيرس في الأرجنتين، والهجوم على حافلة سياحية تقل سياحا إسرائيليين في بورغاس في بلغاريا في العام 2012. لقد دمر هجوما حزب الله اللذان تم تنفيذهما بدعم إيراني مئات العائلات.

كان تفجير أميا الهجوم الأحادي المعادي للسامية الأكثر دموية منذ أكثر من نصف قرن، وأوضح طموحات حزب الله العالمية، ويشكل مثالا واضحا على دعم إيران للإرهاب الدولي. كان مسؤولون حكوميون إيرانيون رفيعو المستوى متورطين في الهجوم بشكل مباشر، ونفذه حزب الله بتوجيه من النظام الإيراني. لم يتم تقديم أي شخص مسؤول عن الهجوم إلى العدالة، ولكن ترى الولايات المتحدة أن كافة الأرجنتينيين يستحقون أن تتم محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم الخسيس والجبان.

قتل حزب الله خمسة سياح إسرائيليين وسائق حافلة بلغارية في تفجير في بورغاس بعد ثمانية عشر عاما، مما أسفر أيضا عن إصابة 45 شابا إسرائيليا كانوا على متن الحافلة. أدانت المحاكم البلغارية اثنين من نشطاء حزب الله غيابيا لصلتهم بالتفجير ولكن العدالة لم تتحقق بعد.

تلتزم الولايات المتحدة بمواجهة النفوذ الخبيث لحزب الله وإيران. إن التمويل والتدريب والأسلحة وغيرها من أشكال الدعم التي تقدمها إيران يمكن حزب الله من شن هجمات إرهابية معقدة وشنيعة مماثلة. لا ينبغي أن يتواصل قتل المدنيين الوحشي. لقد أدرجت أكثر من 12 دولة في مختلف أنحاء أوروبا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى والمحيط الهادئ بدعم منا حزب الله على قوائم الإرهاب أو فرضت عليه حظرا أو قيودا أخرى على المستوى الوطني. ونحث المزيد من الدول على اتخاذ إجراءات مماثلة تصعب على حزب الله وداعميه في طهران تهديد السلام والأمن في مختلف أنحاء العالم.